free page hit counter
اخبار محلية

هيئة الحقيقة والكرامة تنشر تقريرها الختامي الشامل على موقعها الإلكتروني الرسمي

هيئة الحقيقة والكرامة تنشر تقريرها الختامي الشامل على موقعها الإلكتروني الرسمي

نشرت هيئة الحقيقة والكرامة، اليوم الثلاثاء، تقريرها الختامي الشامل (ديسمبر 2018) ، على موقعها الإلكتروني الرسمي.
وقد خصص الجزء الأول من هذا التقرير الذي جاء في أربعة أجزاء كبرى، لموضوع “عُهدة الهيئة”، فيما تطرق الجزء الثاني إلى مسألة “تفكيك منظومة الفساد”.
وأثار الجزب الثالث محور “جبر الضرر ورد الإعتبار”، في حين تضمن الجزء الرابع “توصيات الهيئة ومقاربتها بخصوص ضمان عدم التكرار”.

  المناطق الحدودية يتم غلق المكاتب في الساعة الرابعة مساء // نتائج مركز أولاد غانم فوسانة

الجزء الثاني من التقرير والمتعلق بتفكيك منظومة الفساد، جاء بدوره في ثلاثة محاور كبرى، تناولت مواضيع “تفكيك منظومة الفساد” و”انتهاكات حقوق الإنسان” و”الإنتهاكات التي استهدفت النساء والأطفال”.
وكانت أعمال هيئة الحقيقة والكرامة انتهت في 31 ديسمبر 2018، لتتفرّغ مصالح الهيئة، لعملية التصفية والإنتهاء من صياغة تقريرها النهائي الشامل.

يذكر أن رئيس الجمهورية كان تسلّم التقرير الختامي لهيئة الحقيقة والكرامة، يوم 31 ديسمبر 2018، إذ أكّد لدى استقباله رئيسة الهيئة ونائب رئيسها، استعداده التام للتعامل المؤسساتي مع هيئة الحقيقة والكرامة، في إطار علوية القانون.
كما قدّمت بن سدرين، يوم 28 فيفري 2019، هذا التقرير الختامي الشامل إلى رئيس مجلس نواب الشعب.

  ترتيب المترشحين حسب الدوائر و الولايات ...

ويأتي تسليم التقرير الختامي، تطبيقا لما جاء في الفصل 67 من قانون العدالة الإنتقالية الذي يقضي بأن تقدم الهيئة تقريرها إلى كل من رئيس الجمهورية، ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب.

  رسمي: إعلان ولاية تونسية خالية من كورونا بعد شفاء اخر مصاب

كما ينص الفصل 70 من قانون العدالة الإنتقالية على أن “تتولى الحكومة خلال سنة من تاريخ صدور التقرير الشامل عن الهيئة، إعداد خطة وبرامج عمل، لتنفيذ التوصيات والمقترحات التي قدمتها الهيئة وتقدّم الخطة والبرنامج إلى المجلس المكلف بالتشريع لمناقشتها.

ويتولى المجلس مراقبة مدى تنفيذ الهيئة للخطة وبرنامج العمل من خلال إحداث لجنة برلمانية خاصة للغرض تستعين بالجمعيات ذات الصلة من أجل تفعيل توصيات ومقترحات الهيئة

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى