free page hit counter
اخبار محلية

محمّد العفّاس يتّهم حركة الشعب بالمراهنة على تعطيل الميزانية

محمّد العفّاس يتّهم حركة الشعب بالمراهنة على تعطيل الميزانية

شهدت جلسة اليوم الأحد 6 ديسمبر 2020 حالة من الفوضى ومن تبادل الاتهامات بين النائب عن ائتلاف الكرامة محمد العفاس ونواب من الكتلة الديمقراطية بعد توجيه العفّاس لاتهامات لحركة الشعب بالمراهنة على تعطيل الميزانية وعدم تمريرها.

وقال العفّاس خلال الجلسة العامّة المنعقدة اليوم بمجلس نواب الشعب للنظر في مشروع قانون ميزانية 2021 “طلبت من رئاسة المجلس اثارة نقطة تتعلق بتصريح احد الزملاء من حركة الشعب عن دائرة الكاف الذي دعا لقطع انبوب الغاز الجزائري الايطالي …هذا امر يهدد الأمن القومي ودعوت رئاسة المجلس الى تداول هذه النقطة في اجتماع مكتب المجلس ولم لا في جلسة عامّة ودعوت رئيس الجمهورية لعقد مجلس أمن قومي طارئ لأنّ هؤلاء لم يكفهم التخريب في الداخل ويردون الآن التخريب في الخارج ويريدون نكران ذلك ولكنني أريد أن اقول أنّ هذا الشأن يعنيني كتونسي بدرجة أولى “.

واضاف “هدفهم تعطيل الميزانية التي راهنوا على عدم تمريرها والشعب على علم بهذا وهم من يراهنون على افلاس الدولة …الكثيرون يزايدون على محمد العفّاس ولا أحد في هذا المجلس عامل مزية على محمد العفاس… هناك 23 ألف مواطن من جهة صفاقس هم من أرادوا أن تصل اصواتهم لقبّة البرلمان” .

  صاحب الصيدلية يؤكد ان ناجية صديقة رحمة لحمر هي من أخذت منه تسجيلات كاميرا المراقبة وليس الأمن

وتابع “نقطة اخرى… لم أفهم لماذا لم تتكلّم أيّة امرأة من “الأمّهات العازبات” في حين ان العديد من الذكور في هذا المجلس لا يريدون الصمت ..اتهمت بأنني أسفر الشباب الى سوريا وبالتكفير وبالتخابر مع جهات اجنبية من طرف محامين ..وهذا إمّا أن يكون ايهاما أو تسترا على جريمة وأنا ادعو النيابة العمومية لفتح تحقيق في تصريحاتهم لأنّ هذا يمسّ ويهدد حرمتي الجسدية وأستغرب كيف لممثلي انظمة دعم البراميل المتفجرة وقتل شعب وسحل اطفال ابرياء أن ينكروا حرية التعبير على مخالفهم لا لشيء سوى لأنّهم افلسوا فكريا …ما ينجموش يسكّتو لا محمد العفاس ولا أي شريف حرّ هنا وعندما تحدثت عن الامهات العازبات ووصفتهن بزانيات أو مغتصبات… لم اكمل أنّ من يرى غير هذا ديوث.”

  مسيرة النهضة الاستعراضية السبت 27 فيفري: محمد عمار يكشف عن تكلفة كل متظاهر من أنصارالحركة (فيديو)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى