free page hit counter
اخبار محلية

في اجتماع الأمس: قيس سعيّد يرفع الجلسة غاضبا بسبب الغنوشي

لم يفض الاجتماع الذي انعقد أمس الاثنين بطلب من رئيس الجمهورية قيس سعيد، والذي حضره رؤساء الأحزاب المتفاوضة في تشكيل الحكومة الى اتفاقات جديدة تنهي الأزمة بعد اعلان حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب الأسبوع الفارط عن قرارهما عدم المشاركة في الحكومة التي يقود مسار تكوينها الحبيب الجملي بتكليف من النهضة.

ورغم تذكير رئيس الجمهورية قيس سعيد “بأن له دورا جامعا ودعوته مختلف القوى السياسية إلى الاجتماع على كلمة سواء للإسراع بتشكيل الحكومة”، الا أن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أبدى خلال الاجتماع اعتراضا على مقترح الرئيس القاضي باعادة اطلاق مسار التفاوض بين الأحزاب بغية انهاء الأزمة قبل انتهاء الآجال الدستورية.

  المشيشي يرفض الموافقة على طلب عودة الإطارات الأمنية المحالة على التقاعد الوجوبي

وقالت مصادر مطلعة لـحقائق أون لاين طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أصر على أن “الفرصة والعرض اللذان قدما لحزبي التيار وحركة الشعب لا يمكن أن يقدما من جديد”.

  من هما النائبان اللذان التحقا بكتلة النهضة بالبرلمان؟

وأشارت ذات المصادر الى أن موقف رئيس حركة النهضة أغضب رئيس الجمهورية قيس سعيد الذي كان يأمل الى جمع الفرقاء من جديد، وهو ما دفعه الى رفع الجلسة مباشرة بعد كلام الغنوشي مرددا عباراة “اللهم اني بلغت”.

للاشارة فقد ضم الاجتماع الذي انعقد مساء أمس الاثنين كلا من رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي وأمين عام حزب التيار الديمقراطي محمد عبو وأمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي ورئيس حزب تحيا تونس يوسف الشاهد.

  تفجير في شارع شارع ديغول بالعاصمة

وشدد سعيد على ضرورة الاعتماد على مقاربة وطنية لمعالجة الوضع الذي تعيشه تونس اليوم، مذكرا بأن له دورا جامعا و داعيا مختلف القوى السياسية إلى الاجتماع على كلمة سواء للإسراع بتشكيل الحكومة معربا عن يقينه بأن الأمل يظل قائما في القدرة على تجاوز هذا الظرف الذي تعيشه تونس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى