free page hit counter
اخبار محلية

حركة النهضة تجدّد تمسكها بترشيح شخصية من داخلها لرئاسة الحكومة وتعلن ترشيح الغنوشي لرئاسة البرلمان

جدد مجلس شورى حزب حركة النهضة في تونس تمسكه بقرار ترشيح اسم الرئاسة للحكومة من داخل الحركة وأكد عبد الكريم الهاروني رئيس مجلس شورى حركة النهضة في ندوة صحفية في تونس العاصمة، اليوم الأحد تمسّك الحركة بقرار ترشيح شخصية من داخلها لرئاسة الحكومة.

كما أكد قرار الحركة بخصوص ترشيح رئيسها راشد الغنوشي لمنصب رئيس البرلمان.

وشدّد رئيس مجلس شورى النهضة على التمسّك بحق الحركة في تشكيل الحكومة ورئاستها، مشيرا إلى مواصلة المفاوضات لتشكيل الحكومة بقيادة النهضة .

وأضاف أن المشاورات النهائية ستنطلق بعد التكليف الرسمي من طرف رئيس الجمهورية، موضحا أن الدورة الحالية لمجلس الشورى ستبقى مفتوحة وفي حالة انعقاد مستمر لمتابعة المفاوضات واتخاذ القرار المناسب.

واستدرك بالقول إن الحركة ستعلن عن رئيس الحكومة بعد التشاور من داخل مع شركائها، ملمّحا في المقابل الى تعثر المفاوضات مع أطراف سياسية بعينها.

اقرا المزيد  النهضة ''متمسّكة'' بحكومة وحدة وطنية لا تقصي أحدا

وكان كل من التيار الديمقراطي وحركة الشعب وحركة تحيا تونس، قد اعلنوا عن رفضهم لتكليف شخصية من داخل النهضة برئاسة الحكومة، داعين إلى اختيار شخصية مستقلة.

في المقابل، قال الهاروني أن المجلس تمسك بالقرار الذي اتخذ في الدورة السابقة بحق النهضة (52 مقعدا من مجموع 217 مقعدا) في ترشيح شخصية من داخلها لتشكيل الحكومة.

اقرا المزيد  عبد الفتاح مورو : النهضة لم توفر لي الدعم الكافي في الانتخابات الرئاسية

وتابع أن الحركة ستواصل التفاوض بشأن تشكيل الحكومة، وأن مجلس الشورى سيظل في حالة انعقاد مفتوح لمتابعة المفاوضات مع الأحزاب التي قد تكون طرفا في الائتلاف الحكوم

اقرا المزيد  الطبوبي في تجمع عمالي : يجب التسريع بحكومة كفاءات سياسية محدودة العدد

ويقضي الفصل 89 من الدستور بأن يكلف رئيس الجمهورية مرشح الحزب أو الائتلاف الفائز بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية بتشكيل الحكومة خلال شهر يجدد مرة واحدة.

وبدأت حركة النهضة في مشاورات أولية مع عدد من الأحزاب حول تشكيل الحكومة، عقب إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية.

وفازت حركة النهضة بالأغلبية في الانتخابات التشريعية الأخيرة بحصولها على 52 مقعدا من أصل 217 بينما حصل منافسه حزب قلب تونس على 38 مقعدا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock