free page hit counter
اخبار محليةصحة

الوجه الآخر لصفقة الكمامات: النائب صاحب المصنع يتوجه للتصدير ويربح ملايين الأوروات ..

نشر رجل الأعمال انيس الجزيري على صفحته في الفايسبوك استعراضا لما حصل بالتدقيق في ما أصبح يسمى بصفقة الكمامات بين وزير الصناعة صالح بن يوسف ورجل الأعمال والنائب جلال الزياتي صاحب المعمل المصنع للكمامات المذكورة.. وجاءت الرواية المختلفة عن المتداول كما يلي :

“المعمل المذكور يصدر في الماسك ب 1,2 اوروا يعني 3,8د و كرني كوموند يرعب، طلب عالمي رهيب …

وزير الشؤون الاجتماعية يطلب 2 ملاين ماسك في ظرف أسبوع، فريق وزارة الصناعة لوج على معمل ينجم يعمل الماسك بمواصفات عالمية و خاصة في وقت وجيز و لقى معمل قصرهلال الي هو معروف في هذا المجال، وزير الصناعة يتصل به و يطلب منه يوقف التصدير و يخدملوا في اقرب وقت 2 ملاين و يفرض عليه 1,9د ، علما ان التكلفة 2,16د صاحب المعلم رفض في الأول و الوزير الح و في مرحلة ثانية وافق، الوزير كان بإمكانه يسخر المعمل للدولة و هذا ما أراد تفاديه و إيجاد حل مع صاحب المعمل، في ظروف متع أزمة عالمية و ظروف استثنائية، تحبوا نتبعوا الإدارة و نستناو الطلبية مدة ثلاثة أشهر و يربيشي نتحصلوا عليها، أو نمشيو نشريوا من الصين ب 2 او 3 يوروا، طبعا اعطينا الحكومة كامل الصلاحيات بش تحفظ صحة المواطن التونسي و تتصرف في هل الشهرين و من بعد ترجع الأمور إلى عادتها، العالم الكل يحارب على الماسك و سرقات طلبيات في الصين و الي يعطي 1 يوروا يجي شكون يعطي 2 و 3 يوروا ، الراجل جا مش يعمل مزية و خير تونس على ربح مضمون مع بلدان أخرى، أصبح متهما بالفساد..! وزير حب يسرع في ظروف استثنائية و يلقى حل، أصبح متهما بالفساد !

صالح بن يوسف مهوش سياسي و لا ينتمي لأي حزب لا بديل و لا غيروا، ما يعرفش أصلا الي السيد نائب و كان واضح حتى كان نائب، مش يسخر المعمل بش نصنع الماسك ، صحة التوانسة قبل كل شي، Salah Benyoussef للي ما يعرفوش من عائلة كبيرة و مناضل وطني للنخاع و إنسان نظيف ، قليل وين شفت إنسان يطبق القانون و ينزل على حرفائه كيما السيد هذا و لا يقبل يتعامل مع ناس عليها شبهات، هذا ..

في خدمتوا الخاصة ، فما بالك و هو وزير يا ناس ارحمونا و ارحموا هذا الوطن راكم هربتوا أنظف ما لدينا على الإدارة و على الدولة راهوا كم الحسد و التكنبين و الكذب و التهديم أصبح لا يطاق راكم مش تهدوه الوطن”..

اقرا المزيد  وزارة النقل: "الطائرة العسكرية التونسية التي حطّت بمطار تونس قرطاج، قادمة من روما وعلى متنها 69 تونسيا، من العالقين بمطار روما"

وفي الاثناء أشارت أوساط قريبة من رجل الأعمال والنائب جلال الزياتي أنه تلقى فور ظهور الأزمة طلبية بعدة ملايين من الأقنعة لصالح فرنسا ، وبلدان أوروبية اخرى، وأنه بدأ في إنتاج الكمامات للتصدير بعد ان تم السماح له بذلك..

اقرا المزيد  سلسلة “تونس 2050” تتفوق على سيتكوم دنيا أخرى وسيتكوم الحجر الصحي

الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock