free page hit counter
اخبار محلية

قيس سعيد: الاخطر من العدوان الخارجي هو العدوان على مؤسسات الدولة في الداخل

جدد رئيس الجمهورية قيس سعيّد وقوف تونس الثابت إلى جانب مصر في مختلف المحافل الإقليمية والدولية من أجل التوصل إلى حلّ تفاوضي وعادل لملف سدّ النهضة بما يحفظ الحقوق التاريخية للشعب المصري في مياه النيل. وأكد سعيد أن الأمن القومي المصري ركيزة أساسية للأمن القومي العربي، وذلك خلال لقائه مساء اليوم الخميس بقصر قرطاج، وزير خارجية جمهورية مصر العربية، سامح شكري الذي كان محمّلا برسالة خطية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تتعلّق بملفّ سدّ النهضة. كما أكد قيس سعيد بأن الخطر الذي يهدد الدول ليس الخطر الذي يتاتى من الخارج فقط , بل الاخطر من العدوان الخارجي هو العدوان على مؤسسات الدولة في الداخل . وتابع قائلا فعوض توجيه صواريخ من الطائرات أو من المنصات , تُوجه صواريخ لتفجير كيان الدولة من الداخل وهذا ما نرفضه بالنسبة الى تونس . وشدد قيس سعيد على ان تونس ترفض ثقافة الهزيمة والتحدي لا يقابل الا بالتحدي وفق تعبيره. كما اكد رفضه ضرب مؤسسات الدولة من الداخل. وكان رئيس الدولة قد ادى مؤخرا زيارة رسمية الى مصر و التقى خلالها نظيره المصري عبد الفتاح السيسي. كما اكد في ندوة صحفية مشتركة يوم 10 افريل الجاري في القاهرة أن الأمن القومي لمصر هو بمثابة أمن تونس، وموقف مصر في أي محفل دولي سيكون هو نفسه موقف تونس، في ما يتعلق بمسألة التوزيع العادل لمياه النيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى